الثلاثاء، 11 يناير، 2011

 يؤلمني هذا الحنين ... ولم يكتفي بالألم فقط
بل مزق جسدي واوغل فيه متمردا
 احبك واكاد ان اختنق...
اخاف ان اقترب واخاف ان
 ابتعد    ففي كلا الحالتين سأتلاشى كالغبار ..
  
غريب ان كل ما حولي يرفض تعلقي فيك
 والاغرب انني ارفض هذا الرفض... احبك واعشق سماءك وارضك ولون عينيك ....

ليس للعشق اسباب مقنعه
 فاجمع كل الاعذار وادفنها داخل هذا الجسد الذي اغتسل بالحنين اليك
 وتعطربشغف االلقاء ..
لقد تخلله اليوم ارتعا شه حب...
 فها انا بين يديك فمارس معي الحب ..
واثبت لي انه ليس للعشق اسباب مقنعه
ولماذا لا  يريد جسدي الا انت ..

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق