الاثنين، 4 أبريل، 2011


تسللت اصابعه نحو وجهي .. وبعد ان نام الجميع اخذ يناديني  ..  عندما كان النعاس يطرق بابي لكن ما ان سمعت صوته الغافي واحسست لمسته حتى اقفلت بابي بوجهه
.. ورجعت اليه احتضنه بين يدي 
لا اعلم ما هو سبب انزعاجه هذه الليله والليله الماضيه لكنه يتألم وهذا ما يؤلمني لم يعرف طريق الكلام ولا يقوى على التعبير كل ما الحظة دموع تنزل من عينيه وابتساه تعلو وجهه في ذات اللحظة
 وكفه الجد صغير يمسك طرف اصبعي 
يدغدغني شعور بالفرح الان وانا اتذكر ما حصل في الليلتين الماضيتين من تعب لكنه شعور رائع ادركت ان هنالك ما يمكن ان يورقنا تعبا وفرحا في ذات الوقت
 لن  انسى نظرة الطمأنينه كلما ناظرني ولا الغضب عندما ابتعد عنه
فقلبي معلق بنلك النظرات 
الحمد لله الذي وهبني نعمة الامومة 


ليحفظة الله وليجعله من عباده الصالحين هو وذلك المشاغب 
شهم  


هما اجمل ما قد حصلت عليه 

اللهم اني استودعك  شهم  وبشر يا من لا تظيع ودائعة انه لا يضر ما استودعت 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق