الأحد، 12 يونيو، 2011


اتضحت الرؤيا  ..

كنت اعيش داخل وهم اصحابي سنوات عده  ..  اولائك الذين تحديت بهم ودافعت مرارا عنهم

  احببتهم بطريقه فقدت منذ زمن

 .. ذاك الحب المتناهي الثقه صاحب اللاعقلانيه كنت اخبيء فيهم اسراري وعلقت عليهم امنياتي تلك التي  لم تتحقق بهم واختنقت داخلي ..

واليوم عادو ينبشون تربة الماضي محاولين احيائها

 لكنها جفت ...جف داخلي الحنين اليهم  انا لا اريد ان ابعدهم او ادنيهم لانني لم اعد احس بشي تجاههم

 فعلا لم يخطر ببالي يوما ان سكونا سيستوطنني الى هذا الحد حتى  انني لن اشعر 
بشي ابدا حين اسمعهم او اراهم ...

لم ابتعد عنهم لكنهم بعدوا 
لم اقوى على هجرانهم وهم هجروا ..

واليوم عادوا كأن شيئا لم يكن

عودوا من حيث ما كنتم عودوا  الى ادراجكم 
لقد خلق في داخلي ...شيئا يشبة الموت
ليتغمدنا الله صداقتنا بواسع رحمته 
وان لله وان الية راجعون 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق