الخميس، 23 يونيو، 2011

سامحته .. ولن اعود اليه

 التقينا وتبادلنا السلام ببرود.. توقعت ان التقيه 


 لكني  لم اتوقع  برودي  ... 


 لقد كان قطعه مني وكنا قريبين


اكثر من اي شي  


اكثر من الاصدقاء ... واقرب من الاحبه 


 كنا اقوى  من الاخوه ...كنا وكنا وكنا وكانت

اسرارنا لا  تنتهي ...


لكنها  الدنيا لا تصفى ابدا 


بعدنا كتيرا واصبحنا اغراب 


حتى انني تمنيت له الموت ... ليس كرها فيه ولكنني


تمنيت لو انه ميتا على ان يصبح غريبا بعيدا عني 


هكذا


ادركت البارحه انني سامحته

اعترفت لنفسي بذلك 


انني سامحته لم اعد احقد عليه غفرت له كل خطاياه بحقي 


سامحته لا اعلم كيف ومتى   لكن  قلبي صفح عنه
  
رايتني البارحه في عينيه.. رايت اعتذار من غير كلمات 


ورايت لهفته لعودتنا اصدقاء


لن اخبره عن حنيني اليه


  لن اعود اليه  فجرحي  منه يؤلمني...  والمفارقه انني سامحته 



ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق