الأربعاء، 6 يوليو، 2011


لماذا و الا ليه و كيف و الا شلـون عنـي غـاب 
و أنا وجودي وجـوده فالبلـد و غيابـه غيابـي 





تعبـت اعلقـك بيـن النجـوم و تطلـع الكـذاب 
و تعتبت اوسع الخاطر معك و تضيق بـي ثيابـي

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق