الجمعة، 24 فبراير، 2012

قدر وعقاب في آن معا


ناديت وينك

تماديت فيني

ارهقتني فيك

واغرب ما قد يحصل ...

 انك سبب فرحتي والمي

 واشقى ما يمكن ان يبتلى به المرء حبا ليس له بدايه ولا امل لانتهاءها


قدر وعقاب في آن معا

اتصارع مع رحيلك كما يتصارع المرء مع المرض

ان تشأ ان تحمل ذنبا يرافقك حتى مماتك ابتعد عني

ان اردت ان تتحمل ذنب روح تعشقك كأنك منها ابتعد عني

 ان اردت لنفس الموت ابتعد ارحل وتحمل ذنبي 
 لم يكن حبك من ضمن ما خططته لحياتي

لكنه حدث كشبه معجزه




 قال الله كن فكان
فلا تحاسبني على ما قدره الله لي